وطنية

حادثة الرضّع.. العدد في ارتفاع ووزارة الصحّة تتكتّم على جملة من الحقائق (تسجيل)

أكّد محامي إحدى العائلات التي توفّي رضيعها في حادثة مستشفى الرابطة، أحمد بن حمدان ، أن عدد الضحايا يفوق 12 خلافا لما أعلنت عنه وزارة الصحة.

وأضاف في تصريح لراديو ماد، أن “مكاتيب” التكليف التي وصلتهم في حدود 14 تكليف على غرار “التكليفات” الشفوية، مشيرا إلى أنّ الوفيات هم من عدّة جهات مختلفة بالبلاد.

وأشار إلى أن هناك جثامين لم يتم تسليمها للعائلات كما أن هناك جثامين أخرى يراد إعادة استخراجها بهدف تشريحها للتأكّد من أسباب الوفاة الحقيقية.

وبخصوص التحقيق الوزاري الذي فتح بخصوص الحادثة  قال إنه يحتوي جملة من المغالطات منها المتعلّقة بميزان الرضّع وكذلك المتعلّقة بعدد الأسابيع عند الولادة.

وأكّد محدّثنا في ذات السياق، أن هناك محاولة للتستّر على المعطيات الحقيقية وطمس الحقائق، مبيّنا أن كل من تكتّم فإن البحث سيكشف عنه ويعتبر متّهم بالمشاركة في الحادثة.

وأوضح أن من أهم المؤشّرات التي أثبتت وجود تكتّم من طرف وزارة الصحّة هو عدم إبلاغ النيابة العمومية بوفاة 7 رضّع وعدم الاعتقاد أن هناك وفاة مسترابة، هذا إلى جانب عدم إبلاغ العائلات بأيّ سبب من أسباب الوفاة فضلا عن محاولة مغالطتهم.

وتابع ان وزارة الصحّة أعلنت أنه تم تسجيل حالة وفاة واحدة في 6 مارس، مؤكّدا أنه في هذا التاريخ تم تسجيل 3 وفيات على حد تعبيره.

وأرجع بن حمدان، تكتّم وزارة الصحة عن كشف الحقائق حول ارتفاع الوفيات الرضّع إلى خطورة المسألة التي ستكون بمثابة كارثة وطنية على حدّ تقديره.

هـــدى وصـــلي

مقالات ذات صلة

Live
إغلاق