الأخباروطنية

الهيئة الوطنية لمناهضة التطبيع والصهيونية ترفع قضيّة ضد تعيين روني الطرابلسي وزيرا للسياحة

أفادت الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية ، بأنها تقدمت اليوم الخميس 8 نوفمبر 2018 ، بقضية استعجالية لدى المحكمة الإدارية ، ضد تعيين روني الطرابلسي وزيرا للسياحة والصناعات التقليدية في الحكومة الجديدة ، نظرا لمواقفه الداعمة للصهيونية والكيان الصهيوني ، حسب تعبيرها.

وأدانت الهيئة الوطنية ، في بيان لها ، هذا التعيين الذي ورد في التحوير الوزاري الأخير الذي أعلن عنه رئيس الحكومة ، وطالبت بإلغائه فورا باعتباره أن روني الطرابلسي “صهيونيا مدافعا عن الكيان الصهيوني الذي يحتل أرض فلسطين وينكل بشعبها العربي” ، وفق تقديرها .

وأكدت أن الانتماء إلى الحكومة التونسية والعمل تحت رايتها ، شرف يناله التونسيون الوطنيون الملتزمون بالدفاع عن سيادتها وعن كرامة شعبها وحماية أمنها ، معتبرة أن هذا الشرط “لا يتوفر في روني الطرابلسي الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية ، التي تلزمه بخدمتها والعمل تحت راية دولة إسرائيل اليهودية الصهيونية” .

وحملت الهيئة الوطنية حركة النهضة مسؤولية هذا التعيين “الصهيوني” ، مطالبة مجلس نواب الشعب بالتعجيل بالمصادقة على مشروع قانون “تجريم التطبيع” الذي يحظى بإجماع التونسيين ، على حد تعبيرها .

تجدر الإشارة ، إلى أن روني الطرابلسي كان أكد في تصريحات إعلامية ، انه تونسي و ليس لديه الجنسية الإسرائيلية ، معربا عن استغرابه مما روجته بعض الأطراف من أن تعيينه على رأس وزارة السياحة يعني التطبيع مع اسرائيل .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

Live
إغلاق