عالمية

ماكرون يدعو إلى علاقة جديدة بين الأوروبيين والأفارقة

تعهد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في خطاب ألقاه بجامعة واغادوغو في عاصمة بوركينافاسو، المحطة الأولى في جولته الأفريقية ،بإنهاء الإملاءات الفرنسية على إفريقيا، مؤكدا أنه سيركز جهوده على تعزيز العلاقات بين أوروبا والقارة السمراء.

وقال ماكرون خلال زيارته لبوركينافاسو، اليوم الثلاثاء: “أنا لست من الجيل الذي يأتي ليقول للأفارقة ما يفعلونه. أنا من الجيل الذي يعتبر فوز نيلسون مانديلا بالنسبة إليه من أفضل الذكريات السياسية”.

وتابع قائلا: “أنا لن أقف إلى جانب هؤلاء الذين يقولون إن القارة الإفريقية مصدر الأزمات والمعاناة. أنا سأكون مع هؤلاء الذين يؤمنون بأن إفريقيا ليست قارة مفقودة أو قارة يجب إنقاذها”.

كما أكد ماكرون أنه سيحث الدول الأوروبية على بذل جهود للمساعدة على إجلاء المهاجرين العالقين في ليبيا.

وقال: “سأقترح أن تقوم إفريقيا وأوروبا بإنقاذ الناس العالقين في ليبيا، من خلال حشد دعم كبير لعملية إجلاء الناس المعرضين للخطر”، دون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل بشأن الخطوات التي يعتزم اتخاذها.

وجدد تأكيد رغبته في إقامة قوة دول الساحل الخمس للتصدي للمجموعات الإسلامية المتطرفة. وقال “حان الوقت لسد الطريق أمام التطرف الديني” داعيا خصوصا “قطر وتركيا وإيران إلى الانخراط بحزم في هذه المعركة”.

وذكر ماكرون أنه سيدعو خلال القمة إلى تعزيز التعاون بين أوروبا وإفريقيا لمحاربة الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات والأسلحة.

المصدر : وكالات

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق