عالمية

الدبلوماسيون الصهاينة يضربون عن العمل في مختلف أنحاء العالم

أعلنت نقابة موظفي وزارة الخارجية الكيان الصهيوني، اليوم الأحد 21 جويلية 2019، أن جميع البعثات الدبلوماسية للدولة العبرية ستنظم الأسبوع المقبل إضرابا عن العمل احتجاجا على سياسة حكومتها تجاه الوزارة.
وأكدت “لجنة الموظفين” (النقابة) للوزارة أن هذا القرار اتخذ تلبية لدعوة 90 رئيسا للسفارات والبعثات الدبلوماسية الإسرائيلية، احتجاجا على “التآكل الشديد” لصفة وزارة الخارجية وخفظ الميزانية العملياتية للبعثات الإسرائيلية في مختلف أنحاء العالم بشكل حاد، علاوة على “المخالفات الجسيمة لحقوق الممثلين الدبلوماسيين الإسرائيليين”.
وحذر هؤلاء الدبلوماسيون في رسالة إلى اللجنة من أن الحكومة الإسرائيلية بسلوكها الحالي “تتجه نحو تدمير المنظومة الدبلوماسية الاحترافية، لتصبح الدولة الوحيدة في العالم التي لا تمارس أعمالها الدبلوماسية بطريقة منظمة”.
واتهم الدبلوماسيون سلطات البلاد بتجاهل خبراتهم ومهنيتهم، مشددين على أن هذا الأمر لا يمكن قبوله على المستوى الوطني والاحترافي.
وتبدأ حملة الإضراب غدا الاثنين من دول إفريقيا، لتتواصل الثلاثاء في أوروبا والأربعاء في أمريكا الشمالية والخميس في آسيا.
ولن تعقد خلال الإضراب أي اجتماعات دبلوماسية أو اقتصادية أو أمنية مع وقف تقديم الخدمات القنصلية.
وسبق أن أعرب نحو 70 سفيرا إسرائيليا سابقا تأييدهم للإضراب السبت الماضي، متهمين الحكومة بـ”تدمير وخنق” وزارة الخارجية من خلال خفض ميزانيتها وتسليم بعض صلاحياتها إلى مؤسسات أخرى غير مؤهلة لأداء هذه المهام.
وجاء ذلك على خلفية خفض حكومة تل أبيب ميزانية وزارة خارجيتها بـ350 مليون شيكل (أي أكثر من 70 مليون دولار) ما أجبر الوزارة على اتخاذ إجراءات تقشف صارمة وتعليق تمويل بعض المؤسسات الأممية وإغلاق عشرات البرامج الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق